الارشيف / اخبار اليمن / يمن ريس

اليمن الان أنصار الله ... وطالبين الله

اخر اخبار اليمن ‏من يدعو للجهاد .. ولايخرج
‏له بنفسه وماله ( كذاب آشر )
‏من يدعو أبناء الناس للجهاد
‏ويمسك أولاده ( كذاب آشر )
‏‏من يحرض على المظاهرات
‏ويقف بالخلف ( كذاب آشر )
‏‏من يرى أن الحرية تعني الخيانة
‏ ( كذاب آشر ).
‏من يصدق أن الشعارات تصنع
‏وطناً ومستقبلاً ( مغفل آشر ).
يوجد في اليمن حاليآ انصار الله وطالبين الله؟
انصار الله: وعرفناهم ويوجد طالبين الله والكل يعرفهم ولكن يلبسون لبس آخر يلبسون لبس شرعية او لبس انتقالي او لبس اخواني او لبس أهل السنه والجماعة والكل يلبس الجلابية والقناع الذي يناسبه..
يجدر بنا أن نقف وقفة صادقة، وقفة تقوم على أسس علمية ثابتة بعيدة عن الأهواء والمصالح الشخصية والخوف والطمع ونتفحص هذه الفرضية بكل شجاعة ، وأن تكون هذه الوقفة نابعة من قلوب مؤمنة بالله الذي أوجب علينا حب الوطن والذود عنه من بعض أبنائه وهم أشد خطرا من أعدائه أحيانا.وخير شاهد على ذلك مايحدث في بعض المناطق المحرره وغير محرره فلكل ينهش باسم الوطن. وهذا الصنف هم طالبين الله. وهم أخطر من أنصار الله عن الوطن .
وإذا كان الواحد من طالبين الله يقود سيارته وكأنه في ساحة حرب.. ولا يمانع من السطو على حقوق الآخرين في الطريق ويرى فيما يفعله مهارة!.. فكيف يضحي للوطن وقد سطا على حقوق أبنائه.
إذا كان يرى الأملاك العامة حقاً عاماً.. له أن يتلفه ويعبث به أو يسرقه!.. فكيف يُضحي للوطن؟
وإذا كان يتحزَّب ويتعصّب لمذهبه أو قبيلته أو منطقته ويرى أنهم الأحق والأجدر بخيرات الوطن والباقون ليس لهم حق!.. فكيف يضحي للوطن من هو طائفي عنصري متعصب.
الحب ليس كلاماً، بل فعل وأداء وممارسة.. الحب إضافة وحماية ورعاية.. الحب خوف على المحبوب وحرص عليه وإيثاره على النفس وليس تعدياً على حقوقه.
أخيراً: كيف نزرع المواطنة وحب الوطن في النفوس.. وأيهما أكثر تأثيراً على شخصية الفرد وهويته وثقافته: الحكومة أم ثقافة المجتمع المتراكمة؟.. لا شك أن الإنسان ابن بيئته لكن أي جهد منظم يمكن أن يؤثّر في ثقافة الفرد.. وهذا الجهد المنظم لا يتحقق إلا بتضافر الجهود.
عليكم مراجعة انفسكم قبل ان يعود وقت السلم حتى نعرف المقلد من الاصلي وحتى نهتم بمن يفيدنا في وقت الحرب والغلا والبلا والشدة ممن لم يتحرك ساكنا و لم يتعب نفسه جهد الحرب وجهد الدفاع عن شرف الوطن..
فالصابر على ضيم الضياع و ضيم التناسي و ضيم التطنيش لن يطول صبره و العاقل من يتعلم من اخطاه .

هذا المحتوي ( اليمن الان أنصار الله ... وطالبين الله ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( يمن ريس )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو يمن ريس.

قد تقرأ أيضا