اخبار العالم / الدستور

الدستور: كينيا تخطط لإطلاق شركة لإنتاج هواتف محمولة محلية الصنع

تعتزم كينيا الانضمام إلى نادي البلدان الأفريقية التكنولوجية القليلة بالسعي إلى إقامة شركة لتصنيع الهواتف المحمولة محليًا.

وخصصت الحكومة الكينية مليار شلن "بما يعادل 10 ملايين دولار" لتعزيز مشروعات إطلاق العمل في صناعة برمجيات الهواتف المحمولة والمعدات الملحقة بها.

ويقول وزير الاتصالات والتكنولوجيا، جوي موشيرو، إن ذلك التحرك يستهدف تعزيز التصنيع من أجل إنتاج الهواتف "الملائمة لأسواقنا"، فضلًا عن دفع أسعار الهواتف إلى الانخفاض.

وبهذا الإعلان، تتعهد كينيا البدء في مشروع تكنولوجي لتصنيع الهواتف المحمولة على غرار بلدان أفريقية أخرى من بينها جمهورية الكونغو وجنوب أفريقيا، ومصر.

ويأتي القرار الكيني بتجميع الهواتف المحلية كخطوة براجماتية في ضوء الانتشار الملحوظ للهواتف المحمولة في أنحاء البلاد. فعلى نطاق واسع، فإن اقتصاد دولة كينيا يضع الهاتف المحمول في الصدارة، فنحو 98 في المائة من المواطنين لديهم القدرة على الوصول إلى الهاتف المحمول، وفق إحصاءات هيئة الاتصالات في كينيا. وقاد انتشار الهواتف المحلية وملكيتها في كينيا إلى زيادة اشتراكات خدمات تحويل الأموال عبر الهواتف المحمولة التي تقدمها شركة "إم- بيسا سيرفيس" التابعة لشركة "سافاريكوم" الرائدة عالميًا في ذلك المجال.

وأتاح انتشار استخدام الهاتف المحمول في كينيا إنشاء العديد من المشروعات والخدمات المبتكرة المستندة إلى حلول الهواتف المحمولة كالحصول على الائتمان، وسداد فواتير الكهرباء، والتراسل، والتأمين، بالإضافة إلى سداد خدمات توصيل الركاب.

وساهمت سرعة الإنترنت في كينيا في انتعاش سوق المحمول وزيادة انتشاره وخدماته، وقالت دراسة في هذا الخصوص إن متوسط سرعة الوصول إلى البيانات عبر الهاتف المحمول في كينيا خلال الربع الأول من العام الماضي 2017 حقق ما يقرب من ضعف المتوسط العالمي.

كما تشهد كينيا تناميا في مشروعات ريادة الأعمال في مجال تصنيع أدوات الهواتف المحمولة مثل شركة "جيربوكس" و"بي أر سي كيه" التي تصنع أدوات المحمول بغية تزويد السوق بحلول ومنتجات محلية.

وعلى الرغم من تلك التطورات في كينيا، يبقى تطوير صناعة الهواتف المحمولة محليًا وجعلها جاذبة للمستهلكين مهمة يصعب تحقيقها. فعلى سبيل المثال، فإن وجود شركة "ترانسشين هولدينج" الصينية المصنعة للهواتف في السوق الكيني يشكل تحديًا كبيرًا لأي منتج محلي كيني يظهر في الأسواق. فالشركة الصينية، بمراكزها البحثية في كينيا ونيجيريا ومصانعها في إثيوبيا تقوم بإنتاج هواتف محمولة في كينيا وبقية القارة، وبعضها يصل سعرها أقل من 10 دولارات للهاتف.

وفي ضوء حشد الشركة لطاقاتها في الأسواق الأفريقية، فإنها تسعى لتقديم المزيد من الموديلات والإمكانات بأسعار مقبولة في السنوات المقبلة، ومن المتوقع أن تقدم موديلات للهواتف الذكية بقدرات متنوعة ومتطورة بأسعار معتدلة، وهو ما سيجعل من حلم كينيا لتصنيع الهواتف المحمولة مشروعًا أمرًا يسهل قوله ويصعب فعله.

هذا المحتوي ( الدستور: كينيا تخطط لإطلاق شركة لإنتاج هواتف محمولة محلية الصنع ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الدستور )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الدستور.

قد تقرأ أيضا