الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات الصين ترفض عرض فيلم «والت ديزني» عن الدب Winnie the Pooh

مصر اليوم حيث قال مصدر مطلع إن الصين رفضت طلب شركة "والت ديزني" بعرض فيلم Christopher Robin، الذي تظهر فيه شخصية الدب الشهير العاشق للعسل Winnie the Pooh، وأضاف المصدر، أمس الثلاثاء، أن أسباب رفض الحكومة الصينية عرض العمل لم تتضح ولا تعطي بكين أسبابا لاستديوهات هوليوود عندما ترفض عرض أفلامها.

لكن القرار أثار من جديد نقاشا على الإنترنت؛ إذ استهدفت الرقابة الصينية من قبل شخصية Winnie the Pooh التي كان الكاتب الإنجليزي إيه.إيه. ميلن هو أول من رسم ملامحها، وذلك بسبب منشورات على الإنترنت شبهت الدب الأخرق بالرئيس الصيني شي جين بينغ.

وامتنعت وزارة الثقافة الصينية عن التعليق وأحالت الأسئلة إلى هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية التي لم ترد على طلب تعقيب، وتفرض الصين، ثاني أكبر سوق للأفلام في العالم، قيودا على عدد الأفلام الأجنبية التي تسمح بعرضها، بحيث لا تتجاوز 34 فيلما سنويا.

وتفضل الصين عادة أفلام الحركة ذات الشعبية الكبيرة مثل Avengers: Infinity War وBlack Panther وهما اثنان من بين أربعة أفلام لـ"والت ديزني" سمحت الصين بعرضها هذا العام، وشبه مستخدمو الإنترنت في السابق مظهر الدب Winnie، وخاصة قامته البدينة، بـ"شي" بل إن قلة من الناس اعتبرت الدب رمزا للمقاومة.

وشبهت منشورات على الإنترنت صورا لـ"شي" والرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وهما يسيران جنبا إلى جنب بمشاهد كارتونية مشابهة يسير فيها the Pooh إلى جانب النمر تيجر صديقه الأطول والأنشط.

وكتب بعض مستخدمي موقع التدوين المصغر الصيني ويبو يقولون: "هل لا يزال بوسعي قول ويني ذا بوه؟"، وتحدى البعض الجهات الرقابية بنشر صور لـ"شي وبوه"، لكن الموقع حجب، اليوم الأربعاء، هذه الصور التي اطلعت عليها "رويترز".

وفي الفيلم الجديد، يقابل البطل الذي صار رجلا الآن صديقه القديم Winnie the Pooh وآخرين مثل شخصيتي الحمار إيور والخنزير بيجلت، وقال مستخدم آخر لويبو: "ما يفعلون ليس مهما بالفعل. إنه الإنترنت لذا يمكنني قرصنة الفيلم على أي حال".

هذا المحتوي ( منوعات الصين ترفض عرض فيلم «والت ديزني» عن الدب Winnie the Pooh ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.