الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات هيكلة «الحياة».. تسريح 106 من العاملين والاستغناء عن عمرو الليثي

مصر اليوم حيث ملخص

يعيش الإعلام المصري حالة ضبابية منذ انتقال ملكية الكثير من القنوات لأشخاص وشركات جدد، ومن الطبيعي أن تتخذ الإدارات الحديثة قرارات بإعادة الهيكلة التي لن يقبلها بعض العاملين.

بعدما أعلنت شركة إعلام المصريين استحواذها على مجموعة قنوات "ON-E"، وشبكة تلفزيون الحياة، فوجئنا بعدد من القرارات التي اتخذها رئيس مجلس إدارة الشركة "تامر مرسي"، يرى في تنفيذها ما فيه الصالح العام لمُستقبل القنوات واستقرارها، آخر هذه القرارات إغلاق قناة on live، وهي مُتخصصة بنقل التغطيات الخبرية والحدثية على الهواء مُباشرة، وتم إغلاق القناة واستبدالها بقناة ON Sport 2، رغم تحقيقها نجاحا كبيرا خلال الفترة التي ظهرت فيها.

«تخفيض الميزانية» للمحافظة على استقرار واستعادة قوة هذه القنوات كانت خطة مرسي من البداية، وظهر هذا في أكثر من قرار اتخذه، لعل أبرزها خفض ميزانية شراء المسلسلات الرمضانية، تبعًا للاتفاقية التي وقع عليها أصحاب القنوات بوضع ضوابط لشراء أعمال الشهر الكريم، على جانب آخر يرى البعض أن خطة تامر مرسي لخفض الميزانية، قد تتسبب في «قطع عيش» الكثير من العاملين، وهو ما ادعاه أحد العاملين بقناة الحياة، الذي ذكر أن إعلام المصريين قررت تسريح بعض الموظفين.

وفي محاولة نقل الحقيقة، تواصلنا مع أحد مصادرنا داخل قناة الحياة، ليوضح لنا حقيقة الأمر، وإليكم التفاصيل.

المصدر أكد أن الإدارة برئاسة، ياسر سليم، قررت خفض الميزانية عبر الاستغناء عن عاملين بالشبكة، وقد عملت خلال الأيام الماضية على وضع قائمة بالأشخاص الذي سيتم تسريحهم، وضمت 106 موظفين، وقد صدر بالفعل أمس الأحد، قرار بتسريح 96 منهم، وسيتم إبلاغ الباقين بالقرار الأيام المقبلة.

يقول المصدر إن "صاحب القرار" أخذ في اعتباره أن يقيل العاملين الذين يحصلون على رواتب «خيالية»، وفي المقام الثاني العاملين الذي لديهم مصادر أخرى للرزق، أي يعملون في أماكن أخرى بخلاف عملهم في "الحياة"، منوهًا بأن المستغنى عنهم ليسوا من الإنتاج فقط، وإنما أيضًا من قسمي التنفيذ والإخراج، وبينهم وائل الجعبري، المسؤول عن فريق المخرجين بالقناة، كما تم إقالة رئيس تحرير برنامج الحياة في مصر، وهو برنامج التوك شو الوحيد بالقناة.

القرار طال أيضًا فريق عمل برنامجي «بوضوح» و«واحد من الناس»، الذي كان يقدمهما الإعلامي عمرو الليثي، بحسب المصدر، ما يؤكد صحة الخبر الذي انتشر منذ فترة قريبة بأنه سيترك العمل في "الحياة"، بعد تاريخ طويل بناه في القناة، وما يبيَّن صحة هذه المعلومات أيضًا، أن جميع الحلقات التي تبث للبرنامجين حاليًا أرشيفية.

إعادة الهيكلة التي يسير عليها المسؤولون بالقناة، والقائمة على خفض العمالة في مجموعتي الحياة وON، هدفها الأخير هو دمج المؤسستين في كيان واحد، يديره فريق واحد، وعلى سبيل المثال، سيصبح مُحرر الفيديو الذي يعمل على «مونتاج» البرامج وإلاعلانات وغير ذلك في «الحياة»، سيعمل أيضًا على مواد تقدمها ON، كما سيتم ضم استديوهات قناة العاصمة، التي أُغلقت الأيام الماضية، إلى استديوهات قنوات الحياة وON.

14257648_1789379301351189_2692418829376530424_o

العاملون بقناة الحياة عانوا كثيرًا وقت إدارة رجل الأعمال السيد البدوي، من عدم صرف رواتبهم الشهرية لمدة طويلة، أما الإدارة الجديدة، إعلام المصريين، فقد حرصت على صرف أجورهم بانتظام، لكن تامر مرسي لم يلتزم بدفع مستحقاتهم القديمة؛ لأنه اشترى القناة بدون "مديونياتها".

هذا المحتوي ( منوعات هيكلة «الحياة».. تسريح 106 من العاملين والاستغناء عن عمرو الليثي ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.