الارشيف / وكالات / مصراوى

اخر الاخبار قصفت الأسطول البريطاني وأكلتها "البارومة".. "طابية عرابي" في كفر الشيخ أصبحت "خُردة"

كفر الشيخ - إسلام عمار:

على بعد أمتار قليلة من ساحل البحر الأبيض المتوسط، وبالقرب من فنار البرلس التاريخي، وبين رمال الصحراء تقع منطقة "طابية عرابي" الأثرية والتي كانت تستخدم كحصن ضد أي عدوان خارجي قادم عبر البحر.

"تاريخ الزعيم أحمد عرابي آخر ما تبقى منه شوية حديد خردة".. كلمات وصف بها المحاسب محمد رزق موافي، رئيس مركز مستقبلنا لحقوق الإنسان، وأحد أبناء مركز بلطيم، لـ"مصراوي"، حال منطقة الحصن المسماة "طابية عرابي" وحالة الإهمال التي تتعرض لها.

ووفق تصريحات رئيس مركز مستقبلنا لحقوق الإنسان، سميت بهذا الاسم نسبة للزعيم الراحل أحمد عرابي، لأنه آخر من أقام بتلك المنطقة للتصدي للاحتلال الإنجليزي على مصر عام 1882، مستخدمًا وقتها مدافع حربية لقصف أسطولهم في البحر الأبيض المتوسط.

وأكد مواقي أن تلك المنطقة يفترض على هيئة الآثار الإسلامية، ومحافظة كفرالشيخ، الأهتمام بها وجعلها مزارًا سياحيًا نظرًا لموقعها على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وقربها من مرفق تاريخي آخر وهو فنار البرلس الذي كان يرشد السفن لأتجاهاتها في البحر، وكذا لأثرية المدافع والتي تحولت لـ"حديد خردة" ملقاة وسط الرمال وتعرضها للسرقة مؤخرًا.

وقال ياسر فوزي العسقول، من أبناء مدينة بلطيم، إن طابية عرابي الآن أصبحت مرتعا للحيوانات الضالة والخارجين عن القانون نظرًا لوقوعها بين جبال البرلس وكذا في ظل عدم الأهتمام بها سواء من المحافظة أو من وزارة الآثار، كما أن المدافع التي كان يستخدمها الزعيم أحمد عرابي في التصدي لأسطول الاحتلال الأنجليزي عبر البحر الأبيض المتوسط أكلها الصدأ وأصبحت عبارة عن "حديد خردة" بحسب وضعها الحالي.

الدكتور وليد البحيري، أستاذ الآثار الإسلامية، ووكيل كلية الآداب لشئون التعليم والطلاب بجامعة كفر الشيخ، أوضح أن المدافع الموجودة بمنطقة طابية عرابي، بمركز البرلس، والملقاه بوضعها الحالي في الرمال، يرجع تاريخها للعصر العثماني والأسرة العلوية "أسرة محمد علي"، حيث أنشئت منطقة الطابية نفسها بمركز البرلس في عهد صلاح الدين الإيوبي للتصدي للصليبيين.

وأشار إلى أنه جرى تجديدها وإنشاؤها كحصن حربي أو نقطة حربية تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط في عهد الأسرة العلوية، حيث جرى استخدامها كحصن للدفاع عن مصر من المحتلين وقت ذاك نهاية بأيام نضال الزعيم الراحل أحمد عرابي والذي كان يستخدم تلك المنطقة أو المكان الموجود فيها المدافع الحربية الملقاة في الرمال للتصدي للجيش الإنجليزي.

وقال خالد محمد، مفتش آثار بلطيم والبرلس الإسلامية بمحافظة كفر الشيخ، إن منطقة طابية عرابي موقعًا أثريًا مسجلًا في خريطة الآثار الإسلامية وتعد منطقة حفائر، حيث أجريت فيها أعمال حفائر بداية من عام 1992 إلى عام 2007، ومنذ هذا التاريخ توقفت تمامًا تلك الأعمال.

وتابع أنه طوال المواسم المتتالية لأعمال الحفائر بتلك المنطقة جرى الكشف عن أساس غرفتين، ومجموعة من العملات المعدنية ترجع للعصور العثمانية، وبعض المدافع ومجموعة من الشوبك الفخارية "أدوات التدخين"، ومجموعة من الأزرار النحاسية خاصة بالجنود في هذا العصر.

وأضاف أن المقتنيات التي جرى العثور عليها نقلت إلى المخازن المتحفية التابعة لوزارة الآثار كما أن تلك المنطقة ماهي إلا نقطة دفاع ثابتة استخدمها المحاربون القدماء في الدفاع عن مصر ضد الاحتلال الإنجليزي.

وأكد أنه جرى مخاطبة وزارة الآثار المصرية لإجراء أعمال ترميم للمدافع والبقايا المعمارية واستئناف أعمال الحفائر بالمنطقة بعد توقف دام 11 عامًا.

هذا المحتوي ( اخر الاخبار قصفت الأسطول البريطاني وأكلتها "البارومة".. "طابية عرابي" في كفر الشيخ أصبحت "خُردة" ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( مصراوى )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو مصراوى.