الارشيف / وكالات / التحرير الإخبـاري

منوعات رامي جمال: بطلت ألحن لغيري.. وهذا ردي على اتهامات السرقة (حوار)

مصر اليوم حيث ملخص

رامي جمال، الملحن الذي حوّلته ثورة 25 يناير إلى مطرب بأغنيته الشهيرة "يا بلادي"، وطرح 3 ألبومات غنائية، قبل أن يطرح ألبومه الأخير "ليالينا"، وتحاوره "التحرير" للحديث عنه، وعن جديده في المرحلة المقبلة.

حينما كان التغيير يضرب البلاد في 2011، والميادين والشوارع تمتلئ بصيحات ثوار 25 يناير، خرج ملحن شاب يحمل آلامهم وآمالهم ويردد في أولى أغنياته "يا بلادي يا بلادي.. أنا بحبك يا بلادي"، وما أن مرت أشهر قليلة حتى طرح ألبومه الغنائي الأول "ماليش دعوة بحد"، وعلى الرغم من الأحداث السياسية التي سادت في الأفق ولأجلها امتنع مطربون كبار عن طرح ألبومات، فإنه استطاع أن يُحقق نجاحًا كبيرًا، ومنذ ذلك الحين، وأصبح له جمهوره الذي ينتظره، سواء عبر ألحانه التي يُقدّمها لنجوم آخرين، أو من خلال أغنياته التي بات يطرحها بغزارة، ذلك الشاب يُدعى رامي جمال.

رامي هو ابن مدينة المنصورة، تخرج في كلية التربية الموسيقية، وبدأ حياته الفنية بتلحين أغنية فيلم "فرح" (2004)، لكنه حصل على شهرته الفنية من خلال تلحين أغنية "لياليك" للمطرب اللبناني فضل شاكر، وقدّم ألحانه للعديد من نجوم الوطن العربي، ومن بينهم إليسا، تامر حسني، نوال الزغبي، أنغام، محمد فؤاد، نانسي عجرم، محمد حماقي، وغيرهم، ثم قدّم ألبومه الأول في 2011، وأتبعه بألبوم ثانٍ في 2013 وهي "فترة مش سهلة"، ثم ألبوم "مالناش إلا بعض" في 2016، ومؤخرًا طرح ألبومه الرابع "ليالينا"، في تعاونه الثالث مع شركة "نجوم ريكوردز".

ضم الألبوم 17 أغنية وهي "مش كفاية، هاخونك، فوق، مفيش منها، راح لحاله، لولا، من كتير، ماتظلمنيش، دي العيون، بحاول أنساكي، ربطتيني، تعيش ليّا، جربت أنساك، النظرة الأولى، أنساها ليه، متكلمناش"، وتعاون فيه رامي مع عدد من الشعراء والملحنين فى ألبومه، منهم أيمن بهجت قمر، ونادر عبد الله، وبهاء الدين محمد، وأمير طعيمة، وتامر حسين، وتوما، ومدين، ومحمد يحيى، ونادر حمدي، وتميم، وطارق عبد الجابر، وأحمد عبد السلام.

"التحرير" التقت رامي جمال، وحاورته عن ألبومه الجديد، وكشف لنا عدة مفاجآت عن محطاته القادمة، وإلى نص الحوار:-

* ألا تجد أن تقديم 17 أغنية في ألبوم واحد عدد كبير خاصةً أن ألبومك الأخير تضمن 15 أغنية؟

- الأرقام بالنسبة لي ليست المقياس، المقياس هو كون الأغنية جيدة أم لا، حينما يسمع الجمهور جزءا منها سيتخطاها أم سيُكملها وسيعود إليها مرات.. في النهاية الـ17 أغنية لم يصلوا إلى مدة أغنية واحدة لأحد فناني الزمن الجميل.

* أمر طبيعي أن تُقدّم 17 أغنية دفعة واحدة في ألبوم في نفس الوقت الذي يتجه فيه كثيرون لأغاني السينجل؟

- المطربون الذين يتجهون لأغاني السينجل بالتأكيد اتجهوا لذلك مجبرين لأنه ليس لديهم شركات إنتاج.

* تعاون جديد في الألبوم مع "نجوم ريكوردز" بعد فترة شاعت فيها الكثير من الأقاويل حول خلافات بين الطرفين؟

- لم تسؤ العلاقة بيني وبين "نجوم ريكوردز" في يومٍ ما، العلاقة بيننا جيدة للغاية، والشركة أسرتي، رغم أن عقدي معها انتهى، وألبوم "ليالينا" كان من المفترض أن يصدر منذ ثلاثة أعوام.

* هل ألبوم "ليالينا" هو التعاون الأخير بينك وبين "نجوم ريكوردز"؟

- لم تتضح الرؤية بعد، وسنرى في الأيام المقبلة ماذا سيحدث، يُشرفني أن استمر مع نجوم ريكوردز ولكن لا أعلم ماذا سيحدث الفترة المقبلة.

* ردك على اتهامات البعض لك بسرقة ألحان في الألبوم؟

- هذا غير حقيقي بالمرة.. للأسف "إحنا بقينا كلنا نقاد".. أنا لا أرفض النقد بل أحبه، ولكن النقد الذين يوجهني إلى شيء، لكن أظن أن إطلاق الاتهامات لمجرد إطلاقها هو فقط تصدير للطاقة السلبية.. وللأسف "إحنا بقينا كده".

* هل أنت راضٍِ عن ألبوم "ليالينا" في مجمله؟

- راضٍ عن الألبوم تمامًا.. الحمد لله قمت بطرح اثنين وهما "تعيشي ليّا" و"مفيش منها" وسيتم طرح "متظلمنيش" قريبًا، وردة الفعل جيدة، وسيزيد رضايا بنزول ألبومات مطربين آخرين.

* هل هناك أغانٍ في الألبوم قريبة لقلبك؟

- كل أغنية قدّمتها حينما كنت اختارها كان الهدف أن تتضمن مقاييس الأغنية الجيدة.. وأن ترضى الجمهور وليس ترضيني أنا.. كل ما يُهمني أنا لا تكون أغنية ركيكة أو كلماتها سيئة أو فكرتها قديمة أو توزيعها سيئ أو ألحانها مستهلكة.

* أغنية "اوعديني" حققت نجاحا كبيرا في ألبوم "مالناش إلا بعض".. لماذا لم نرَ في هذا الألبوم أغنية أخرى بحجم نجاحها؟

- أغنية "بحاول أنساكي" تحقق نجاحا كبيرا، بلغت مشاهداتها في 10 أيام 2 مليون مشاهدة، ومن المتوقع لها أن تصل في عامين إلى نفس الرقم الذي وصلت له "اوعديني"، وهو من 30 إلى 40 مليونا، ورغم ذلك هي لا تقارن بـ"اوعديني"، كل أغنية أطرحها لها شكل خاص بها.

* بما أن "اوعديني" حققت نجاحًا كبيرًا.. لماذا لم تُقدم أغنية بنفس أسلوبها في هذا الألبوم؟

- أنا لا أطرح أجزاء لأعمالي.. عمرو دياب مثلًا لم يطرح جزءا آخر من "تملي معاك".. الجزء الثاني من أغنية ما، أو إصدار أغنية أخرى بنفس أسلوبها وشكلها، بالتأكيد لن يُحقق نجاحها.. الألبوم الذي يصدر لي يكون مرحلة وانتهت، ولو أصدرت أغنية شبيهة بـ"اوعديني" كان سيتم المقارنة بينهما، ولا أظن أن في ذلك إفادة لي، لا أظن أنه في التكرار أي إفادة أو شيء جيد، كل ألبوم جديد بالنسبة لي يحمل تفكيرًا وأسلوبًا جديدًا، ومثلما كُتب النجاح لـ"اوعديني" سيُكتب النجاح لغيرها.

* هل تفكر في تغيير لونك الغنائي المعروف به؟

- بالفعل.. الفترة الماضية كنت أُجهز للألبوم.. وكنت أفكر أيضًا فيما سأُقدمه، هل سأُقدم جزءا رابع مما قدّمته في السابق أم سأُقدم شيئا جديدا؟ أعلم أن الجمهور أحبني بأغاني الدراما والحب ولن يقبل مني التغيير، ولكني سأحاول أن أخاطب قاعدة جماهيرية أكبر.. أفكر بالفعل في الخروج من دائرة أغاني الحب والرومانسية، أؤمن بأن الجمهور إذا ما توقعني وتوقع طريقة ظهوري والأغاني التي أُقدّمها لن ينتظرني.

* "اوعديني" رفضها حماقي وتامر قبل أن تُقدّمها مثلما صرّحت.. هل عرضت أغاني ضمن هذا الألبوم على نجوم آخرين وتم رفضها؟

- لا.. ولا أظن أن ذلك ممكن أن يحدث مرة أخرى، بل لا أظن أني من الممكن أن أعرض من الأساس.

* ماذا تقصد؟

- التلحين بالنسبة لي في الفترة المقبلة سيكون بمثابة "هدايا" أكثر منه "شغل".. مبقاش ينفع يبقى شغل للاستفادة المادية.. انتقلت لمرحلة المغني وليس الملحن.. سأستفيد أنا من ألحاني والأصدقاء المقربون فقط.

* معنى ذلك أن ألحانك في ألبوم "إليسا" المطروح مؤخرًا هي الأخيرة لك في مهنة التلحين؟

- بالفعل.

* ألا ترى أنه من المفاجئ أن تبتعد عن التلحين في الوقت الذي لا يُحقق فيه الغناء وحده العائد المطلوب؟

- سوق الغناء لم يعد مربحًا بالفعل بالقدر الكافي.. ولكن موهبة التلحين لا تصدأ.. لو أراد الله ليّ الخير بالفترة المقبلة سأستمر في قراري، وإن حدث عكس المتوقع فالتلحين موجود.

* قمت بتلحين 4 أغانٍ لنفسك في هذا الألبوم.. في الألبوم القادم سيزيد الرقم أم سينقص؟

- كما قلت ما يهمني رأي الجمهور، ولو أنا أُقدّم ما أحبه لكنت لحنت لنفسي جميع أغاني الألبوم.. لكن الألبوم القادم سيكون كذلك بالفعل.. ألبوم "ليالينا" كان مرحلة تحول من الملحن إلى المغني.. والألبوم القادم سيحمل 80% من ألحاني لنفسي.. لذلك قصدت أن أُلحن لنفسي في هذا الألبوم 4 أغانٍ فقط.

*من فترة قلت إنك تخضع لدورات تمثيل استعدادًا للاشتراك في أعمال سينمائية وتليفزيونية.. ما الجديد؟

- نعم بالفعل أخضع لكورسات تمثيل.. ولكن أرى أني ما زلت أمامي فترة.. وإن كان هناك تحسن ظهر بالفعل في الكليبات التي قدّمتها.. لكن لسه عايز أفك شوية ومبقاش شايف الكاميرا خالص.

* حدثنا عن آمالك بالفترة المقبلة؟

- لدي آمال كبيرة.. أنا تقريبًا المطرب المصري الوحيد الذي نجح بعد الثورة في زمن لم يعد ينجح فيه أحد.. إن شاء الله مكتوبلي خير.. ومش هخاف.. والألبوم القادم إن شاء الله في صيف 2019.

هذا المحتوي ( منوعات رامي جمال: بطلت ألحن لغيري.. وهذا ردي على اتهامات السرقة (حوار) ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( التحرير الإخبـاري )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو التحرير الإخبـاري.