وكالات / اخبار ليبيا

ليبيا اليوم تعديل الرئاسي بالتوقيع.. فرارٌ من تعنت النواب ووقوعٌ في شراك الطعن الدستوري

اخبار ليبيا اليوم حيث  

يقود بعض من أعضاء مجلس النواب ومجلس الدولة جهوداً تهدف إلى تعديل المجلس الرئاسي سعيا إلى توحيد السلطة التنفيذية وإنهاء المؤسسات الموازية لسلطة حكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

ورغم أن الاتفاق السياسي ينص في موادّه على إمكانية تعديل الاتفاق السياسي وتعديل الأجسام المنبثقة منه، إلا أن الخطوات التي يخطوها أعضاء النواب والدولة الراغبين في تعديل الرئاسي ستصطدم بطعون قانونية بسبب عزمهم تمرير هذا التعديل بآلية توقيعات النواب بدلا من التصويت في جلسة صحيحة.

عبثٌ وتخبط

الكاتب والصحفي عبدالله الكبير يؤكد أنه بدون إجراءات قانونية سليمة وبالمخالفة لما نصت عليه بنود الاتفاق السياسي ستكون أي محاولة لتغيير هيكلية السلطة التنفيذية مجرد عبث واستمرار لحالة التخبط.

وقال الكبير في تصريح للرائد، إن المشكلة ليست في المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق بقدر ما هي في غياب البرلمان عن ممارسة دوره الرقابي والتشريعي، مؤكدا أن هذا هو ما دفع الأمم المتحدة ممثلة في بعثتها في ليبيا إلى تجاوزه والعمل بشكل مباشر مع حكومة الوفاق.

الخطوة الأوْلى

أما الكاتب الصحفي علي أبوزيد فقد أكد أن الآلية التي تسعى من خلالها لجنتا الحوار من أجل تعديل المجلس الرئاسي تشير إلى الطرف المعرقل للعملية السياسية، وهو غالبية مجلس النواب وفي مقدمتهم رئيسه عقيلة صالح. وفق قوله.

وأشار أبوزيد في تصريح للرائد إلى أن الأوْلى بنواب المنطقة الغربية ومن يسعى هذا المسعى توجيه جهودهم في اختراق حالة الجمود التي تسيطر على مجلس النواب، “المختطف من ثلة من النواب الانتهازيين أصحاب المصالح الضيقة” حسب تصريحه.

وأشار أبوزيد إلى أن البعثة الأممية والمجتمع الدولي يدرك جيدًا صعوبة نجاح هذه المحاولة وخاصة بعد التوافق على آلية التوقيع لافتاً إلى أن هذه الآلية لن تنجو غالباً من الطعن فيها دستورياً، وحتى لو تمّ تمرير التعديل بآلية التوقيع فستبقى إشكالية تضمين الاتفاق دستورياً قائمةً ولن تجدي معها هذه الآلية.

التمرير ناسف للتعديل

وافقهم هذا الرأي الكاتب والمحلل السياسي محمد غميم الذي قال إن تعديل الرئاسي واستحداث جسم تنفيذي مفصول عن الرئاسي هو حق مكفول لمجلسي النواب والدولة وفق بنود الاتفاق السياسي.

واستدرك غميم في تصريح للرائد إلى أن هذا الحق لا يمنحهم اللجوء إلى آليات غير قانونية للتعديل، مشيرا إلى أن هذا دليل على التخبط والارتباك عند مجلس النواب وصعوبة اجتماعه وتسرب أعضائه. وفق قوله.

ولفت غميم إلى أن تعديل الرئاسي بالتمرير كاف لنسف مقترح التعديل برمته؛ لأن التعديل أو إجراء أى تغيير فى الاتفاق لا يكون إلا بطريقة التصويت وحضور النصاب الحقيقي.

 

يأتي هذا السعي من أعضاء مجلس النواب بعد اقتراب مؤتمر دولي حول ليبيا برعاية إيطالية، وتجاهل واضح من البعثة الأممية في ليبيا لكل ما قاموا به من حراك سياسي.

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة الرائد الاعلامية

هذا المحتوي ( ليبيا اليوم تعديل الرئاسي بالتوقيع.. فرارٌ من تعنت النواب ووقوعٌ في شراك الطعن الدستوري ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( اخبار ليبيا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو اخبار ليبيا.

قد تقرأ أيضا