وكالات / وكالة صفا

اخبار فلسطين اليوم الأورومتوسطي: التضييقات الأوروبية بوجه طالبي اللجوء يناقض حقوق الإنسان

اخبار فلسطين اليوم حيث قال المرصد الأورومتوسطي إن السياسات التي غدت الدول الأوروبية تتبعها على مدار الأشهر الماضية فيما يخص تعاملها مع طالبي اللجوء عبر البحر المتوسط "يمثل سلوكاً يقدح في قيم حقوق الإنسان ويناقض مبادئ المسؤولية الجماعية للدول، وتوصيات إعلان نيويورك بشأن اللاجئين والمهاجرين. 

وشدد المرصد في تقريرٍ له الأربعاء على أنه وثّق أوضاعاً لا إنسانية يعيشها عشرات الآلاف من المهاجرين وطالبي اللجوء في ليبيا، بما في ذلك أشخاص كانت دول الاتحاد الأوروبي رفضت استقبالهم وتمت إعادتهم إلى ليبيا ومن ثم تعرضوا للتعذيب والمعاملة القاسية والعنف الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب.

وأشارت المتحدثة باسم المرصد سارة بريتشت إلى واقعة سفينة "أكواريوس" نهاية الشهر الفائت، والتي قامت بمهمة إنسانية في البحر المتوسط عبر إنقاذ 58 مهاجرا -معظمهم ليبيين- كانوا على وشك الغرق، ثم مكثت أسبوعاً كاملاً في البحر وهي تحمل هؤلاء المهاجرين بسبب رفض كافة موانئ الدول الأوروبية في حوض المتوسط استقبالهم، إلى أن تم التوافق بين أربع دول أوروبية على توزيعهم فيها، معتبرة ذلك "صورة مخزية في أجلى تعبير عن أزمة القيم التي تعيشها أوروبا، خصوصا أن هذا الحادث تكرر في حوادث مشابهة على مدار الأشهر الثلاثة الماضية".

وكان وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، أعلن إغلاق إيطاليا موانئها في وجه السفن أو القوارب التي تنقذ مهاجرين، في وقت ترفض فيه مالطا ومنذ سنوات استقبال سوى الحالات الطبية الطارئة وبشكل استثنائي، كما طالبت إيطاليا الاتحاد الأوروبي بإيجاد موانئ أخرى لاستقبال المهاجرين وطالبي اللجوء عبر المتوسط، فيما تم تجفيف طريق اليونان في وجه اللاجئين بشكل كبير منذ الاتفاق الأوروبي التركي في العام 2016.
كما طالب المرصد الحقوقي الدولي النمسا ببذل المزيد من الاهتمام والجهود في ملف اللاجئين، معبراً عن أسفه لمأساة خمسة من طالبي اللجوء أقدموا على حرق أنفسهم في أحد مراكز اللجوء النمساوية في 15 سبتمبر/ أيلول الماضي، وذلك احتجاجاً على رفض السلطات النمساوية لطلبات لجوئهم على أراضيها.
في سياق متصل، أشار المرصد إلى أن تجميع الآلاف من اللاجئين في المخيمات اليونانية دون تأمين أدنى الخدمات الأساسية التي تضمن لهم كرامتهم يناقض الواجبات القانونية لليونان، مطالباً ببذل المزيد من الخطوات التي من شأنها أن تخفف معاناة طالبي اللجوء، خصوصاً فيما يتعلق بأماكن الإقامة اللائقة، وتأمين الخدمات الصحية والمعيشة.

ونوّهت المتحدثة باسم المرصد إلى أن مخيم "موريا" في جزيرة ليسبوس اليونانية، يستقبل ما يزيد عن 7 آلاف لاجئ غالبيتهم من الفارين من الحرب السورية، ربعهم من الأطفال، فيما إن المركز بُني ليستوعب ثلث هذا العدد، كما أن هناك مئات آخرين يعيشون في خيام خارج المخيم. وبحسب منظمة أطباء بلا حدود، يوجد لكل 70 شخصاً في المخيم دورة مياه واحدة.
 

هذا المحتوي ( اخبار فلسطين اليوم الأورومتوسطي: التضييقات الأوروبية بوجه طالبي اللجوء يناقض حقوق الإنسان ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( وكالة صفا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو وكالة صفا.

قد تقرأ أيضا