ليبيا اليوم صنع الله يتوقع خسائر «هائلة جدًّا» جراء اشتباكات طرابلس

اخبار ليبيا 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اخبار ليبيا اليوم حيث قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، «إن الخسائر المادية ستكون هائلة جدًّا» بسبب استمرار الاشتباكات العنيفة التي تشهدها مناطق العاصمة طرابلس منذ أكثر من أسبوع بين مجموعات مسلحة أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى وخلفت أضرارًا مادية فادحة بالممتلكات.

وطالبت المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة، في بيان مشترك اليوم الثلاثاء، «جميع الأطراف المتناحرة» في طرابلس بضرورة «وقف إطلاق النار فورًا حفاظًا على أرواح المستخدمين المتواجدين في خزانات طريق المطار».

وأشارت المؤسسة والشركة إلى «صعوبة» إجلاء المستخدمين العاملين بخزانات الوقود على طريق المطار، في ظل استمرار التوتر الأمني والاشتباكات العنيفة التي يشهدها عدد من مناطق العاصمة طرابلس، خاصة الجنوبية منها منذ أكثر من أسبوع بين مجموعات مسلحة.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إنها «أصدرت تعليمات حازمة للمستخدمين بالاحتماء وعدم الظهور حفاظًا على أرواحهم لحين هدوء الوضع»، فيما دان رئيس مجلس الإدارة المهندس مصطفى صنع الله «بشدة» تجدد الاشتباكات.

وذكر البيان «أن اثنين من رجال الإطفاء» تابعين لشركة البريقة، جرى نقلهما إلى مصحة النفط لتلقي العلاج، بعد إصابتهما «أثناء محاولتهما السيطرة على الحرائق في حظيرة الخزانات جراء سقوط عدد من القذائف تسببت بأضرار لحقت بأحد خزانات وقود الطيران وبالخزان الرئيسي للمياه المخصص لإطفاء الحرائق واحتراق مواقع ذات طبيعة عشبية محيطة بالخزانات أيضًا».

وأكد صنع الله أن «أولوية المؤسسة وشركة البريقة لتسويق النفط تتمثل بإجلاء العاملين والحفاظ على أرواحهم»، وفق بيان المؤسسة الوطنية للنفط.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط وشركة البريقة قد حذرتا مرارًا وتكرارًا من استهداف هذه الخزانات وما سيترتب عليه من خسائر كارثية جراء استمرار الاشتباكات العنيفة بين المجموعات المسلحة في طرابلس.

يمكنك ايضا قراءة الخبر من المصدر على موقع بوابة الوسط

هذا المحتوي ( ليبيا اليوم صنع الله يتوقع خسائر «هائلة جدًّا» جراء اشتباكات طرابلس ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( اخبار ليبيا )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو اخبار ليبيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق