الحوداث اليوم ما بين الدم والنار والأخذ بالثار.. جرائم تلخص يوما داميا بالقليوبية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

جريدة الوفد:  

كتبت شيماء سبع

شهدت بعض  مراكز وقرى محافظة القليوبية يوما دمويا مثيرا للرعب، ما بين الدماء والنار والأخذ بالثأر.

يضع حد لحياته وشنق نفسة 

كانت البداية في قليوب، وبالتحديد في الساعه ١٢صباحآ منتصف الليل وبالقرب من مقابر قليوب علق شاب أحلامة حول حبل مشدود وشنق نفسهداخل ورشة يعمل بها .
تلقى اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية إخطارا بورود بلاغ لضباط مباحث قسم قليوب.

بالعثور على "ع.أ" ٢٨ عاما، مشنوقا داخل ورشة يعمل بها بالقرب من مقابر قليوب.على الفور انتقل اللواء علاء فاروق مدير المباحث،  وجارى تكثيف الجهود الامنية لكشف غموض الوقعه 

محول كهربائي يتسبب في إصابة 4 مزارعين
والمشهد الثاني في  شبين القناطر ،حيث سيطرت الأجهزة الأمنية علي مشاجرة بين عائلتين من المزارعين بناحية قرية الكسابية، بسبب محول كهرباء مما أسفر عن إصابة 4 من أطراف المشاجرة، تم تحرير محضر بالواقعة وتوالت النيابة التحقيق. 
كان اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية تلقى إخطارا بورود بلاغ لمركز شبين القناطر من غرفة عمليات النجدة بوجود مشاجرة ومصابين وإطلاق أعيرة نارية بناحية الكسابية دائرة المركز.
انتقل الرائد أحمد عبدالمنعم رئيس مباحث المركز وتبين نشوب مشاجرة بين طرفين الأول "ر.أ" 60 عاما، فلاح، ٣ أبنائه وهم مصطفى ر 19 عاما فلاح ومحمد ر وأبو الوفا ر وطرف ثان على م 63 عاما فلاح مصاب وأبنائه سعد ع مصاب وطارق ع مصاب ومحمود ع"مصاب وسيد ع وكريم ع.
وذلك بسبب خلافات سابقة بين الطرفين على ملكية محول كهرباء بينهما، واليوم ولدى تقابلهم لمحاولة فض النزاع القائم بينهم، حدثت مشادة كلامية بين الأول والخامس، تطورت لمشاجرة تعدى خلالها الطرف الأول على الطرف الثاني محدثين ما بهم من إصابات، وقيام العاشر بإطلاق أعيرة نارية في الهواء من سلاح ناري بندقية آلية دون حدوث إصابات.
تمكن ضباط مباحث المركز من ضبط طرفي المشاجرة، وبمواجهتهم تبادلوا الاتهامات فيما بينهم وأرشد المتهم العاشر عن السلاح الناري وتم ضبطه.

بسبب "ست الحبايب" سائق يطعن عاملا 
لم يستطع عامل ما قام به سائق توك توك ،عندما احتك الاخير بوالدتة أثناء قيادتة مركبة التوك توك الخاص به ، فبعد مشاجرة علي معاتبه الاول له ،ما ان انتهت الا واشهر الاخير بسكين وطعن المجني علية وفر هاربآ، تم نقل المصاب إلى مستشفى ناصر العام.
تلقى اللواء "رضا طبلية"، مدير أمن القليوبية، إخطارا بورود بلاغ لقسم أول شبرا الخيمة، من مستشفى ناصر العام، بوصول "إسلام .ط"19 عاما، مصابا.

بانتقال المقدم "أحمد عصر" رئيس المباحث، تبين حدوث مشاجرة بين المجني عليه و"أحمد .ف"24 عاما سائق توك توك،ذلك أثناء سير الأخير بمركبة التوك توك، قيادته، احتك بوالدة المجني عليه، فحدثت بينهما مشادة كلامية، تدخل على إثرها المجني عليه، لمناصرة والدته، فتطورت لمشاجرة تعدى كل منهما على الآخر بالضرب، وقيام المتهم بإحداث إصابة للمجني عليه، بسلاح أبيض

"مطواة" وفر هاربًا.وبسؤال "و.ع"48 عاما والدة المجني عليه أيدت ماجاء بالفحص،
تمكنت مباحث القسم من ضبط المتهم، بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة.
مصرع عامل وحرق شونة بسبب الثأر في الخانكة 
وكان مركز الخانكة علي موعد مع   معركة دامية دموي،ة وقعت بقرية القلج ، بسبب وجود ثأر بين عائلتين، أسفرت عن مصرع أحد أفراد عائلة، واحتراق شونة ملك العائلة الأخرى. 
كانت البداية بتلقي اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية إخطارا، بورود بلاغ لمركز شرطة الخانكة من إدارة عمليات النجدة بوقوع مشاجرة ومتوفى وحريق بإحدى شون الزلط والرمل بناحية القلج ، دائرة المركز.
انتقلت قوات المديرية برئاسة اللواء علاء فاروق مدير المباحث وتبين قيام كل من "عادل ر "40 عاما صاحب شونة زلط ورمل وشقيقه" أحمد ر" 37 عاما، بإطلاق أعيرة نارية نحو" هاني ع" 42 عاما عامل، نتج عنها إصابته بطلق ناري خرطوش، ما أدى إلى وفاته في الحال، وذلك بدافع الثأر لسابقة قيام المجني عليه منذ ٨ أعوام بقتل شقيق المتهمين ويدعى" 
سعيد ر"، بسبب خلافات بين الطرفين على قطعة أرض بذات الناحية.
تمكن ضباط إدارة البحث الجنائي من ضبط المتهمين وبمواجهتهما اعترف الأول بواقعة قتل المجني عليه لذات السبب وضبط بإرشاده السلاح المستخدم في ارتكاب الواقعة.
كما تمكن العميد عبد الله جلال رئيس فرع البحث الجنائي من ضبط اثنين من عائلة المجني عليه وهما محمد ع 25 عاما سائق توك توك، محمد ح 21 عاما ميكانيكي لقيامهما إلقاء زجاجات مولوتوف داخل شونة لتشوين الزلط والرمل ملك المتهمين الأول والثاني، انتقامًا من المتهمين لقيامهما بقتل المجني عليه.

بسبب الخلافات العائلية.. عامل يدفع حياته على يد أولاد عمومته
وفي شبرا الخيمة ،أصيب عامل طعنًا، على يد أولاد عمه، بسبب خلافات عائلية بين الطرفين بمركز شبرا الخيمة، تم السيطرة على المشاجرة، ونقل المصاب إلى المستشفى، وتولت النيابة التحقيق.
وتلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية إخطارًا، بورود بلاغ لقسم شرطة أول شبرا الخيمة من الأهالي، بوجود مشاجرة ومصابين بناحية شارع الشعب عزبة عثمان دائرة القسم.
بانتقال المقدم أحمد عصر رئيس المباحث، تبين حدوثها بين كل من طرف أول محمد ج 23 عام عامل "مصاب" بجرح طعني ولا يمكن استجوابه، وتم نقله لمستشفى الساحل التعليمي، طرف ثاني أيمن ح 34 عامل"، بليغ ح 43 عامًا عامل، نجلا عمالطرف الأول،وبسؤال جمال م 55 عامًا عامل، ومقيم ذات الناحية (والد الطرف الأول) قرر بحدوث مشادة كلامية بين

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
نجلة المصاب، والطرف الثاني بسبب خلافات عائلية بينهم تطورت لمشاجرة، قام على أثرها الطرفان بالتعدي على بعضهما محدثين ما بهم من إصابات، وقيام الثانى بإحداث إصابة الأول بسلاح أبيض "مطواة".
تمكن ضباط مباحث القسم من ضبط الطرف الثاني، وبمواجهتهما تبادلوا الاتهامات فيما بينهم، وتم ضبط السلاح الأبيض "مطواة"، تم التنسيق وفرع الأمن العام بالقليوبية، كلفت إدارة البحث الجنائي بالتحرى عن الواقعة.
عايرها بفقرها فسقط أرضا بضربة شومة 
وأخيرآ في مركز الخانكة مثلا زوجان جريمتهم امام النيابة بقتلهم لرجل اعمال ،وأثناء التحقيقات اعترفا "قتلته وكسرت رأسه بالشومه، انتقامًا لشرفى، وانتباتني حاله من السعادة عندما رأيته غارقًا فى دمائه مغشيآ علية وهو مرميا على الأرض، ثم قمت بإلقاء جثته بأرض زراعية، حتى لا تنكشف جريمتى، ولم اكون نادما علي ما فعلته لانه يستحق القتل،مائة مرة وليست مرة واحدة ،لأنه يريد انتهاك عرضى وشرفى". هكذا ابدا المتهم " سيد" حارس أمن بأعترافاته التفصيلية أمام النيابة حول جريمتة في قتل رجل أعمال بمركز الخانكة .
 وبسياق مغاير أعترفت المتهمة "ن"٢٦عاما"ايوه قتلته بمساعدة زوجى، عشان أتخلص منه ومن مضايقته ومعايرته المستمرة لي  بفقرى، فاستدرجته عن طريق الهاتف المحمول لمكان مهجور، وقام زوجى بتكسير رأسه"بهذه الكلمات اعترف زوجان بقيامهما بقتل صاحب مصنع لقيامه بمعاكسة زوجته.

وتابعت المتهمة "ن"، ربة منزل، خلال تحقيقات النيابة: "أعيش أنا وزوجى بمنزل بسيط بعزبة أبو عليان بمدينة الخانكة، وزوجى رجل بسيط نعيش اليوم بيومة وكان المجنى عليه لديه منزل بالبلدة، مجاور لمنزلنا، وكان بينا علاقة طيبة".

وأردفت  "المتهمة": "ظلت تلك العلاقة لمدة سنوات، وكان المجنى عليه فى عمر والدى، فهو يعيش، بمفرده فكنت أقدم له العون والمساعدة دائما، وكان يقدم لنا بعض المساعدات المالية كرد لذلك، واستمر ذلك لمدة سنوات، ولكنه منذ فتره تبدل الحال، حيث كان يقوم بمعاكستى ومحاولة التحرش بى مرات عديدة ، وكنت أقاومة باستمرار  وابتعدت عنه تماما وقطعت علاقتى به، ورغم ذلك فهو لم يكف عن ذلك، وكان يقوم بمعايرتى بفقرى ومساعدته لنا، وزاد الأمر إلى أنه طلب معاشرتى نظير مبلغ 100 جنيه، ومنذ ذلك المرة  قررت أن آروي  لزوجى لأخذ حقى واستوقفه عن مضائقتي .

 وسكتت قليلا ثم أكملت "بالفعل روايت لزوجى وقررنا الخلاص منه، لأنه كان يتابعنى بكل مكان، فطلب زوجى منى أن استدرجه من خلال الهاتف المحمول، بحجة أننى وافقت على طلبه بقضاء ليلة حمراء، وأن يقابلنى بمكان مهجور ويكون زوجى هناك بانتظاره لقتله".

وأستطردت  المتهمة: "اتصلت به، وأبديت موافقتى على طلبه، وأن يقابلنى بمكان مهجور خارج القرية، وبالفعل يوم الواقعة، جاء المجنى عليه ليقابلنى، وجاء زوجى، وقام بضربه على رأسه بشومه بمساعدتى، حتى سقط غارقًا فى دمائه على الأرض".وبصوت عاليآ باكية "أيوه أنا قتلته واتخلصت منه،أيوة قتلته  منه لله ضيعنى أنا وزوجى ".

وكان اللواء رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، تلقى إخطارًا من المقدم أحمد عبدالعليم رئيس مباحث مركز الخانكة، بالعثور على جثة المدعو"ضياء. ح" 67سنة، صاحب مصنع للبلاستيك، ملقاة بعزبة أبو عليان بدائرة المركر.

وتم العرض على اللواء علاء فاروق مدير المباحث الجنائية، وتوصلت التحريات أن وراء ارتكاب الواقعة كلا من "سيد. ا" 38 سنة، حارس أمن بإحدى الشركات وزوجته "ن" 26 سنة ربه منزل، لقيام المجنى عليه بمضايقه ومعاكسة المتهمة الثانية ومعايرتها بالفقر، وبعد استئذان النيابة العامة قامت قوة أمنية بقيادة النقيب أحمد الشامى معاون مباحث المركز من ضبط المتهمين.

 وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة، وتحرر محضر بالواقعة وأحيلا المتهمين للنيابة التى قررت حبسهما، وجددها قاضى المعارضات١٥ يومًا على ذمة التحقيقات.

هذا المحتوي ( الحوداث اليوم ما بين الدم والنار والأخذ بالثار.. جرائم تلخص يوما داميا بالقليوبية ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الوفد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الوفد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق