الارشيف / رياضة مصرية / العرب اليوم

الإقتصاد اليوم: موجة الحر التي تجتاح أوروبا والمخاطر التي تحملها على المحاصيل تثير قلقًا في السوق

أثارت موجة الحر الشديد التي تجتاح أوروبا، والمخاطر التي تحملها على محاصيل الحبوب لموسم الصيف الحالي، قلقًا في السوق، ساهم إلى حد كبير في "إشعال" أسعار القمح الروسي. وقالت وكالة "سوف إيكون" الروسية المتخصصة في تحليل سوق المنتجات الزراعية، إن متوسط أسعار التصدير للقمح الروسي من الفئة التي تحتوي بروتينًا بنسبة 12.5 في المائة، ارتفعت 15 دولارًا، ليصل سعر الطن الواحد بذلك حتى 231.5 دولار. وقال المحللون من الوكالة الروسية إن مؤشر سعر طن القمح سجل بذلك أعلى مستويات قياسية منذ نهاية عام 2014.

ويحيل الخبراء هذا الارتفاع إلى جملة أسباب، في مقدمتها هيمنة حالة من القلق في السوق على خلفية موجة الحر والجفاف التي تجتاح وسط وشمال أوروبا، وقد تؤثر على محصول موسم الصيف الحالي. وحذرت وكالة التحليل الفرنسية "أغريتي" من انخفاض حجم إنتاج الحبوب في أوروبا هذا العام بنحو 3 ملايين طن، من 139.6 حتى 136.6 مليون طن.

ويرى أندريه سيزوف مدير وكالة "سوف إيكون"، أن المعلومات حول حظر تصدير القمح من أوكرانيا، وعلى الرغم من نفي السلطات الأوكرانية لها، إلا أنها زادت أيضاً من حالة القلق في السوق، وهو ما أدى في المحصلة إلى ارتفاع الأسعار في البورصات الرئيسية. إذ سجلت عقود القمح خلال التداولات يوم 3 أغسطس/آب في بورصة شيكاغو ارتفاعاً بنسبة 5 في المائة، وبلغ سعر الطن الواحد 205 دولارات. وارتفعت الأسعار كذلك في بورصة باريس بنسبة 6.8 في المائة خلال الأسبوع الماضي، وجرى تداول عقود القمح فيها بسعر 245.4 دولار للطن الواحد.

ووجد المصدرون الروس في هذا الوضع الذي تشهده السوق العالمية فرصة لرفع حجم صادراتهم. ووفق معطيات وزارة الزراعة الروسية، قام المصدرون خلال شهر يوليو/تموز الماضي، بشحن وتصدير 3.8 مليون طن من القمح، أي بزيادة 2.4 مرة عن حجم الصادرات خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. كما ارتفعت صادرات مختلف أنواع الحبوب الروسية بشكل عام، وبلغت خلال الشهر الماضي 4.73 مليون طن، بزيادة نحو 1.8 مرة عن العام الماضي.

ويتوقع أن يستمر ارتفاع أسعار الحبوب الروسية على المدى القصير، إذ أكدت وكالة "سوف إيكون" أن سعر الشراء للقمح الذي يعرضه المصدرون في الموانئ الروسية ارتفع الأسبوع الماضي من 10.5 ألف روبل (نحو 175 دولاراً) حتى 11.1 ألف روبل (185 دولاراً) للطن، وما زال المصدرون مستعدين لعرض أسعار أعلى، وذلك على خلفية الطلب المتزايد على القمح والحبوب الروسية.

وعلى الطرف الآخر تراجع عدد من المنتجين عن عقود سابقة وقعوها لبيع الحبوب، بانتظار عروض جديدة لتوقيع عقود بأسعار أفضل. في غضون ذلك لم تؤثر التقلبات في السوق العالمية بشكل كبير على متوسط الأسعار في السوق المحلية. وارتفع سعر القمح في مناطق جنوب روسيا نحو 200 إلى 400 روبل، وهناك عروض على القمح من الفئة الثالثة بسعر 9.67 ألف روبل للطن، وبسعر 9.5 ألف روبل لطن القمح من الفئة الرابعة.

وكانت روسيا رفعت حجم صادراتها من الحبوب خلال الموسم الزراعي 2017 - 2018. وجاء في تقرير أعدته وزارة الزراعة الروسية، بناءً على معطيات وكالة الجمارك الفيدرالية، أن صادرات الحبوب الروسية خلال الموسم الزراعي (من 1 يوليو/تموز 2017 لغاية 30 يونيو /حزيران/ 2018)، بلغت 52.422 مليون طن، أي أكبر من حجم الصادرات خلال الموسم السابق بنسبة 47 في المائة، حينما صدرت روسيا 35.597 طن من الحبوب.

أما صادرات القمح وحده خلال الموسم الأخير فقد بلغت 40.449 مليون طن، بزيادة مرة ونصف المرة عن حجم الصادرات خلال موسم 2016 - 2017. كما تضاعفت صادرات الشعير وبلغت 5.822 مليون طن، فضلاً عن 5.775 مليون طن من حبوب الذرة، أي بزيادة 11 في المائة عن حجم صادرات العام الماضي.

هذا المحتوي ( الإقتصاد اليوم: موجة الحر التي تجتاح أوروبا والمخاطر التي تحملها على المحاصيل تثير قلقًا في السوق ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( العرب اليوم )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو العرب اليوم.

قد تقرأ أيضا