الارشيف / رياضة مصرية / الموجز

السياسة اليوم: ابن مين فى مصر هانى أبوريدة؟!

الوطن - أحمد رفعت

صحيح أن اتحاد الكرة من المؤسسات التى تتشكل فى بلادنا بالانتخاب وبالاختيار الحر المباشر ممن يملكون حق اختيارهم وانتخابهم، أى الأندية المصرية. وحقيقى أن دورة الاتحاد الحالى لم تنته.. لكن هذه المؤسسات، مثلها مثل كل كيان منتخب، لها دور وأهداف انتُخبت من أجلها.. وعليها وعلى القائمين عليها احترام من انتخبوهم واحترام من فشلوا فى تمثيلهم، وتقدير من فشلوا فى إسعادهم، وعليهم -اختصاراً- احترام أنفسهم والاستقالة فوراً!

لكن أن يذهب حلم الأحلام.. وأمل الآمال.. وهدف الأهداف.. الذى انتظرناه طويلاً، وراح جيل وجاء آخر انتظاراً له، وهو الوصول إلى كأس العالم، ثم يحدث ما حدث ويجرى ما جرى، وينتهى الأمر بتصرف بارد لا يليق بالموقف الملتهب الذى انتهى بنتائج لا علاقة لها بطموحات شعبنا، ولا شأن لها بالإمكانيات التى توافرت، ودول أخرى وفرت أقل منها.. نقول ثم ينتهى الأمر بتصرف بارد من خلال مؤتمر يخرج خلاله اتحاد الكرة لسانه لعشرات الملايين من المصريين ومعهم عشرات الملايين من العرب الذين حزنوا وغضبوا على خروج منتخبنا وعلى أدائه وارتبطوا بأداء نجم المنتخب محمد صلاح، وكان حزنهم عليه أكبر امتد من لحظة إصابته إلى لحظة انطلاق دموع الخروج غير المشرف من التصفيات! فهذا عجيب وغير مقبول.

الانفجار المفاجئ للموقف بين اتحاد الكرة ومحمد صلاح، ربما يكون قد تم احتواؤه عند نشر هذه السطور، رغم أن أى احتواء أو تهدئة لن ينهى الأزمة، ولن يوقف المشاكل الصادرة من الجبلاية، لأنه ببساطة لن يغير انطباع المصريين عن الاتحاد ورجاله.. الأسباب عديدة يعرفها الناس.. أولها ما قلناه عن الفشل فى تحقيق أحلام المصريين، والإساءة لسمعة البلاد بشكل غير متوقع على الإطلاق بنتائج سيئة للغاية.. صحيح أن المنافسة رياضية تحتمل المكسب والخسارة، لكن لهذه الأخيرة حدوداً، أهمها الاتساق بين ما تيسر من إمكانيات والطموحات المبنية عليها وعلى تاريخ سابق وقدرات فنية حالية.. وليست فكرة المكسب والخسارة مطلقة هكذا.. حتى كان الفيديو الأخير لمحمد صلاح الذى أكد كل ما أثار الجدل دون حسم، حيث أخيراً شهد شاهد من أهلها ليؤكد سوء إدارة معسكر المنتخب والفوضى فى تنظيمه وعدم حماية حق اللاعبين فى الراحة وفى الخصوصية، والتى كان من تداعياتها النتائج التى جرت!

ولذلك كان منطقياً أن ينتفض المصريون للدفاع عن محمد صلاح وحمايته والتهكم على عبارات حاولت النيل منه، من عينة «المدعو» وغيرها.. ليس لأن صلاح قدم للمصريين السبت دون معرفة مسبقة بأن معارك فى المستقبل تنتظره.. فهو الرجل الذى تبرع لصندوق تحيا مصر بخمسة ملايين، ثم مثلها، ثم عشرات الألوف لجمعية قدامى اللاعبين.. ثم مثلها لبناء ملجأ للأيتام فى طنطا، ثم اثنى عشر مليوناً لمستشفى الأطفال لشراء أجهزة زرع النخاع، وثمانية ملايين لبناء معهد أزهرى بقريته.. قريته التى تبرع لها لإنشاء مسجد ومدرسة ووحدة غسيل كلوى ونقطة إسعاف، وقدم عدة ملايين لإتمام زواج سبعين عروساً وعريساً، فضلاً عن مبلغ الخمسين ألف جنيه التى تخرج من ذمته كمرتبات شهرية، وربما ما لا نعرفه أكثر.. والأهم من كل ذلك هو رفع اسم بلاده فى كل مكان، حتى صار ثالث ثلاثة يتحدث عنهم العالم وتدور بينهم منافسات الأفضل عالمياً، لتحتل مصر مقعد الشريك الأساسى فى أى قسمة من هذا النوع.. وقد أدى ذلك إلى تمدد شعبية صلاح من مصر وجمهور أنديته التى لعب لها إلى أربعمائة مليون عربى يعتبرونه رمزاً لهم ومصدر فخرهم وسبباً فى إسعادهم، وفى ذلك تروى الحواديت عن حب العرب له.. ومن العرب إلى الإنسانية كلها التى باتت تحترمه وتقدره!

كل هؤلاء سيقفون معه وسيحمونه، والمصريون فى مقدمتهم، لأنهم لن يسمحوا بالاغتيال المعنوى لرمز لهم ومصدر فخرهم، خصوصاً أن تجاربنا فى اغتيال رموزنا معنوياً عديدة ومؤلمة!

ونبقى فى حل من إعادة ما قدمه اتحاد الكرة لشعب مصر.. فالكل يعلمه، ويصبح المثل الشهير عندئذ هنا أن «التكرار قد يصيب بأمراض العالم الشطار»، لكن يفرض السؤال نفسه: لماذا لا يستقيل المهندس هانى أبوريدة؟ ألم يصله رأى الناس فى سيادته وجماعته؟ ورأى الناس فى اتحاده وأدائه ومشاكل أعضائه و«خناقاتهم»؟ ولماذا كان مؤتمره بعد خيبة المونديال بكل هذه القسوة على شعب كل خطئه أنه حلم وانتظر الفرحة التى ليست إلا أداء مشرفاً؟ بل هل فكر المهندس أبوريدة فى فكرة الاستقالة أصلاً؟ شكل المؤتمر لا يوحى بذلك، وهنا يطل غصباً عنا وعنه السؤال الأهم: لماذا لا يقال أبوريدة من منصبه رغماً عنه؟ قوانين الاتحاد الدولى لكرة القدم تمنع؟ لها أن تمنع، ولكن تعودنا أن لكل منع ولكل منح حججاً قانونية قادرة على التعامل معه.. وقادرة على التوصل بالقانون إلى صيغ حل الاتحاد، أى اتحاد بالمناسبة، وإعادة انتخابه وتشكيله.. لكن يظل الناس يتساءلون لماذا هو أكبر من الاستقالة وكبير على الإقالة، حتى نسأل معهم بسؤال الفلكلور المصرى: «ابن مين فى مصر هانى أبوريدة» حتى يكون أكبر من الاستقالة وكبيراً على الإقالة؟ ابن مين فى مصر يعنى ليكون أكبر من كل من استقالوا سابقاً وأهم ممن حُلت مؤسساتهم، ومن بينها برلمان مصر ذاته، وقد حُل مرتين.. ومجالس نقابات مهمة وكبيرة وغيرها وغيرها..؟ وابن مين فى مصر ليكون أكبر من الإقالة وقد أقيل رؤساء حكومات وحكومات؟ وهل هو أكبر من المساءلة القانونية، ولدينا رؤساء سابقون فى السجن؟!

ابن مين فى مصر هانى أبوريدة؟!

هذا المحتوي ( السياسة اليوم: ابن مين فى مصر هانى أبوريدة؟! ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الموجز )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الموجز.