الارشيف / ثقافة وفن / الوفد

حكاية مشهد سينمائي تحوّل لموقف عدائي

جريدة الوفد:  فاكرين شخصية رجب الونش، التى جسدها عمر الشريف فى فيلم "صراع فى الميناء"، وراءه قصة طريفة من العيار الثقيل، خصوصًا لما تدخل الغيرة فى قلب رجل على فاتنته ومِنْ مَنْ ؟! مِن صديقه أحمد رمزى، الذي أخذ يضربه ويركله حتى سقط به فى مياه الميناء التى يكسوها زيت البواخر الناقلة.

 تضمن الفيلم مشهدًا تحول إلى عداء حقيقى فى دقائق بين طاقم العمل، انتهى برحيل الشريف وزوجته من دون وداع طاقم الفيلم.

 السبب عاطف سالم أيووون، كان وقتها مساعد مخرج، وأراد أن يحوِّل هذا المشهد لضرب نار، بوضعه على زيت وقليه بنار الغيرة، فهمس في أذن عمر الشريف قائلًا إنه لاحظ أن أحمد رمزى مهتم بفاتن حمامة، فهو دائم النظر إليها،

وأن الجميع لاحظ ذلك، فاستدعى بذلك الثور الذى يسكن قلبه، فأخذ بكل ما فيه من قوة منهالًا على صديقه، أى غريمه، وفقًا لأكذوبه سالم، بالضرب حتى فزع الجميع، ونجح المشهد، ولم يعرف من الحضور سبب عنف الشريف، إلا سالم حتى أفصح عن ذلك لأحمد رمزى، وعنه عرفت فاتن حمامة أيضًا، فثارت عليه وعنفته، وأقسمت ألا تتعامل معه حتى مات، ومع ذلك استمر الشريف بمقاطعة رمزى، لدرجة رفضه تصوير فيلم "إحنا التلامذة"، وعليه رفضت فاتن أيضًا بطولة الفيلم، بسبب أن عاطف مخرجه.

 استمرت هذه المقاطعة بين المخرج والأبطال حتى صالح بينهما الفنان صلاح

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
ذو الفقار، عندما دعاهم جميعًا لحفل عيد ميلاد ابنته، وطلب من سالم أن يقسم للشريف أن رمزى صديق وأن هذا اللغط هو المتسبب فيه عمدًا فتعانقا واصطلحا.

 هذا يجعلنى أنا شخصيًا حزينة على الظلم الذى وقع على رمزى، ومع ذلك كان هادئًا وخلوقًا ولم يندفع ويصدر منه رد فعل قاطع، عكس ما يحدث اليوم من فتن ووقوع الكثير فيها، حقًا حتى لهذا الزمن الجميل أخلاقياته بعد وضع أسلوب سالم جانبًا، يا له من مخرج لئيم، رحمه الله.

فيلم "صراع فى الميناء"، بطولة فاتن حمامة، وعمر الشريف، ويشاطرهما البطولة أحمد رمزى، وهو الفيلم الثانى الذى جمع الزوجين بعد أن تزوجا عقب فيلمهما الأول صراع فى الوادى.

 الفيلم من أخراج يوسف شاهين، الذى نجح فى اختيار عاطف سالم كمساعد مخرج أول معه، وأراد المساعد أن يعبر للمخرج عن امتنانه، ويثبت له مدى حرفيته، فاختلق فكرة وبخها فى أذن البطل ليفعل ما فعله.

هذا المحتوي ( حكاية مشهد سينمائي تحوّل لموقف عدائي ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الوفد )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الوفد.

قد تقرأ أيضا