الارشيف / ثقافة وفن / جريدة الفجر

اخبار الفن: بعد نهوضه بصناعة الموسيقى بـ"عيش بشوقك".. تامر حسني يسجل أعلى إيراد سينمائي بـ"البدلة"

حقق فيلم الفنان تامر حسني، "البدلة" 30 مليون جنيه كأعلى نسبة إيرادات بتاريخ السينما المصرية والعربية وذلك  بعد 10 أيام فقط من عرضه بجميع دور العرض السينمائية داخل مصر وخارجها.

وسجل حسني، رقم أسطوري جديد في تاريخ السينما، وما تزال الإيرادات في تزايد مستمر يومًا بعد يوم، بسبب الاقبال الضخم في دور السينما حتى عقب انتهاء عيد الأضحي والذي يباشر بتسجيل رقم جديد حتى آخر الموسم.

وأعلنت صالات السينمات الموجودة بدول الخليج أن فيلم "البدلة" هو الفيلم العربي الوحيد الذي تفوق على الأفلام الأخرى المعروضة بدور العرض السينمائي.

وأوضحت التقارير أن فيلم "البدلة" وهو الأكثر طلبًا بين جماهير الخليج، لمشاهدته في السينمات، حيث لم يطلبوا فيلمًا عربيًا آخرًا لعرضه بالسينمات ومشاهدته.

وفي سياق أخر حقق ألبوم حسني الجديد "عيش بشوقك" نسب مشاهدة تجاوزت الـ100 مليون عبر"يوتيوب" وتعد نسبة ضخمة جدًا نظرًا لطرحه منذ وقت قليل.

ويعتبر حسني، أول فنان في العالم يطرح ألبومه الغنائي عبر "فلاش ميموري " و"سي دي" معا، فكانت أول مرة عام 2016 عندما عرض الفكرة علي شركة"روتانا" وتم طرح ألبوم"عمري ابتدا" عبر"فلاش ميموري" و يستكمل حسني، تطويره لصناعة الموسيقى، من خلال ابتكاره لشكل جديد للفلاش الميموري مختلف عن الشكل التقليدي والمعتاد. 

وقام بتصوير جميع أغاني ألبومه الجديد علي طريقة الفيديو كليب، كأول مطرب مصري عربي ينفذ هذه الفكرة، وبسبب هذا لجأ حسني، إلي إنتاج ألبومه بالكامل من خلال شركته الخاصة TH production ، والاستغناء عن شركة "روتانا" لأن ما يريد تحقيقه لم تستطيع أي شركة إنتاج في الوطن العربي تنفيذه حيث تعد ميزانية إنتاج ألبوم حسني، أضخم من تكلفة إنتاج الأفلام السينمائية.

جدير بالذكر أن فيلم "البدلة" من بطولة تامر حسني، أكرم حسني، أمينة خليل، حسن حسني، ماجد المصري، دلال عبد العزيز، وهو قصة تامر حسني، سيناريو أيمن بهجت قمر، إنتاج وليد منصور، وإخراج ماندو العدل.

 

هذا المحتوي ( اخبار الفن: بعد نهوضه بصناعة الموسيقى بـ"عيش بشوقك".. تامر حسني يسجل أعلى إيراد سينمائي بـ"البدلة" ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( جريدة الفجر )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو جريدة الفجر.

قد تقرأ أيضا