الوطن العربي / جريدة عكاظ

اخبار السعودية : الحاسد حقير وعلاجه احتقاره

موقع عكاظ: ليس أشد من حسد الأخ منذ عصر قابيل وهابيل، ولذلك فإن الأعرابية العجوز الخبيرة عندما أرادت أن تدعو لابنها الوحيد، اختصرت بالقول (اللهم اجعله من المحسودين) لأنها تعلم أنه لا يحسد إلا ذو نعمة.

انظر إلى المملكة العربية السعودية، الممثل الوحيد للعرب والمسلمين (قولا وعملا) في مجموعة العشرين والذي سيحمل الهم الاقتصادي، وربما السياسي، في اللقاءات الجانبية التي سيعقدها أهم ضيوف القمة مع ولي العهد السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وتعتبر المملكة في هذه المجموعة سفيرا للأشقاء العرب والإخوة المسلمين، ومع ذلك تتعرض لهجمة الإعلام المأجور وبعض المنظمات العربية التي لا تمثل الشعوب، لكنها تستميت في ترويج شائعات التشكيك في المشاركة، وشن حرب إعلامية حاقدة تستهدف البلد الذي جند كل ما يملكه من قوة سياسية وتأثير اقتصادي وأهمية دولية، بشهادة رؤساء الدول العظمى، جندها لخدمة العالم العربي والإسلامي.

من غرائب الحسد كمرض نفسي بشري أن هؤلاء الحاقدين تركوا ١٩ دولة، منها دول استعمرت أوطانهم ودول قاتلتهم ودول ساندت من قاتلهم ودول استغلت ثروات أوطانهم الطبيعية وسلبتها، ودول دعمت قيادات دكتاتورية أذلتهم، تركت كل هذه الدول التسع عشرة، وهاجمت المملكة، السفير العربي الإسلامي (فعليا، قولا وعملا وتشريعا) الوحيد في مجموعة العشرين!.

الحسد ليس جديدا علينا، ولكننا مطالبون أكثر من أي وقت مضى، بتجاهله وتجاهل شياطينه، وفي الوقت ذاته تسخير ماكينة إعلامية فاعلة لتنوير من يريد أن يعلم وتحصين الشعوب في العالم أجمع ضد التأثر المحتمل بتلك الأكاذيب، وحقيقة أننا لم ننجح في ذلك بعد ويجب أن نعيد حساباتنا السابقة المبنية على الصبر والمجاملة.

فيما يخص التجاهل فقد سبق أن طالبت كثيرا بأن لا تتم إعادة نشر المقاطع المسيئة ولو بهدف الرد عليها، ففي رأيي أن إعادة النشر (ولو للرد) هو ترويج ساذج للمقطع خصوصا أننا الأكثر متابعة في مواقع التواصل، خاصة (تويتر) وأتمنى أن يصدر تشريع يجرم إعادة نشر المقاطع المسيئة للوطن ورموزه، حتى ولو كان للرد عليها فيمكن الرد دون إعادة النشر!.

الأمر الثاني أن علينا أن نعيد النظر في تعيين قيادات بعض القنوات المتلفزة التي تمثلنا سواء التجارية أو الرسمية فقد ثبت أننا في حاجة لقيادات أذكى وأكثر تخصصا ومهنية وجدية في الطرح وحسن الإدارة، فالكتابة ليست مؤهلا للإدارة.

ثالثا: ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن التعامل بحسن نية مع الأفراد الحاقدين والحاسدين لا جدوى منه ولا يغير في حالهم ولا يشفي أمراضهم النفسية، لذا علينا أن نتوقف عن دعوتهم في المناسبات الثقافية وإكرامهم، لا في الجنادرية ولا غيرها، فالحاقد الحاسد علاجه في الترفع عنه واحتقاره لأنه حقير وكفى.


هذا المحتوي ( اخبار السعودية : الحاسد حقير وعلاجه احتقاره ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( جريدة عكاظ )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو جريدة عكاظ.

قد تقرأ أيضا