الوطن العربي / رام الله مكس

اخبار فلسطين “مصعب سلهب” ينتظر “معجزة” تعيده لوعيه.. تعرف على قصته palestine

نابلس-رام الله مكس
بين الحياة والموت، يرقد الشاب مصعب سلهب في العناية المكثفة بمستشفى “هداسا” بالقدس المحتلة، دون حسم الجدل حول من يتحمل المسؤولية عن حالته الصحية.

سلهب (27 عاما) من سكان مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، كان قد دخل مستشفى النجاح الجامعي يوم الأربعاء (26-9) لإجراء عملية منظار اعتيادية، لا تستغرق سوى بضع دقائق، لكنه لم يفق من غيبوبته حتى الآن.

وكان سلهب يتوقع أن يغادر المستشفى بعد العملية بساعات قليلة، ولم يتوقع أن تطول غيبوبته، ويقول محمد سلهب، الشقيق الأكبر لمصعب، لمراسلنا، إن شقيقه توجه لمستشفى النجاح لإجراء عملية منظار، بسبب معاناته من عسر في الهضم.

ويضيف أنه بعد انتهاء العملية، انقضى أكثر من الوقت اللازم لاستعادة وعيه من التخدير، وبدأت تظهر عليه تشنجات غير مألوفة، لكن الأطباء والممرضين كانوا يطمئنونهم بأن هذا أمر اعتيادي.

وترجح عائلة مصعب أن تكون حالة ابنها ناتجة عن خطأ طبي، نتيجة استخدام عقار تخدير لا يجوز إعطاؤه لأي شخص تعرض لإصابة سابقة بالرأس، كما هو حال مصعب الذي أصيب بالرأس في حادث سير قبل سبع سنوات.

ويقول محمد إن شقيقه “مصعب” عاش حياة طبيعية بعد شفائه من حادث السير، حتى أنه خضع قبل ثلاثة أشهر لعملية جراحية لإزالة البلاتين من قدميه، تم خلالها تخديره لأكثر من ساعة ونصف، دون أن تظهر عليه أية أعراض أو مضاعفات.

وتتهم عائلة مصعب إدارة المستشفى بالتقاعس عن متابعة حالة ابنها، رغم ظهور علامات وجود المشكلة الطبية، ورفضت نقله لمستشفى آخر بحجة أن وضعه لا يسمح بتحريكه، في الوقت الذي نقل خلسة من قسم العناية المكثفة إلى الأشعة.

ويقول محمد إن العائلة اضطرت للتواصل مع المستشفيات في الداخل المحتل، محاوِلةً إنقاذ حياة ابنها، ونقلته يوم الجمعة إلى مستشفى “هداسا” على نفقتها الخاصة.

وأضاف أن هذا التأخير أدى إلى تفاقم المشكلة، حتى بات الأطباء في مستشفى “هداسا” عاجزين عن فعل أي شيء له.

استياء وغضب

حالة من الغضب والاستياء عمت نابلس عقب تداول أخبار حالة “مصعب”، احتلت صدارة اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما وأنها جاءت بعد أيام من وفاة شابة أثناء إجراء عملية جراحية لها في المستشفى ذاته، واتهام عائلتها للمستشفى بارتكاب خطأ طبي.

ونظم العشرات من أقارب مصعب وأصدقائه وأهالي نابلس مساء السبت وقفة تضامنية مع عائلته أمام منزلهم بالمدينة، ثم خرجوا بمسيرة إلى ميدان الشهداء مطالبين بكشف حقيقة ما جرى له، ومحاسبة المسؤولين عن الاستهتار بحياة المرضى.

حالة الضغط الشعبي أجبرت وزير الصحة على تشكيل لجنة تحقيق وزارية للكشف عن حيثيات ما جرى مع مصعب، ودراسة ملف طبي أعدّه فريق الرقابة والتفتيش التابع للوزارة، مؤكدا أن نتائج اللجنة ستكون جاهزة خلال أيام قليلة.

من جانبها، أعلنت إدارة مستشفى النجاح عن تشكيل لجنة تحقيق أخرى تضم مجموعة من أطباء المستشفى والمستشفيات المقدسية والحكومية، وقد اطلعت على الأوراق والتقارير الطبية الموثقة كافة.

وأكدت الإدارة في بيان لها، أن المريض تعرض لمضاعفات بعد العملية، وقد تابعها الطاقم الطبي وفق ما هو مقرر وبشكل سليم.

وعدّت أن هذه المضاعفات لم تكن نتيجة خطأ طبي، وأن إجراءات الطبيب والطاقم الطبي كانت سليمة وحسب الأصول العلمية، مضيفة أنها على أتم الاستعداد لتحمل مسؤولياتها.

نتائج لجان التحقيق ستعلن قريبا، لكن معجزة إلهية فقط، هي ما يمكن أن يعيد لمصعب وعيه، وتبقى آمال الناس معقودة على محاسبة المسؤولين عن سلسلة الأخطاء الطبية، ووضع حد لمسلسل الموت المجاني في المستشفيات.

المصدر: المركز الفلسطيني للاعلام

هذا المحتوي ( اخبار فلسطين “مصعب سلهب” ينتظر “معجزة” تعيده لوعيه.. تعرف على قصته palestine ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( رام الله مكس )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو رام الله مكس.

قد تقرأ أيضا