الارشيف / منوعات / الوطن الكويتية

اخبار العالم اليوم خدم العائلات المسافرة

ليس هذا الموضوع تدخلاً في شؤون الآخرين ونحن نتحدث عن خدم العائلات المسافرة الذين ترافقهم خدمهم في السفر ولكنها وجهة نظر نطرحها لأنها تلفت النظر خاصة في الدول الأجنبية عندما نرى في الشوارع والطرقات والأسواق والمولات والحدائق وفي الفنادق وفي الطائرة المسافرة إلى مختلف بلدان العالم .
نرى اصطحاب البعض من العائلات لخدمهم من النساء من مختلف الجنسيات تجر البعض منهن عربات الأطفال ويحمل البعض الآخر منهن أكياس المشتريات والبعض باللباس الموحد بألوانه المختلفة وفي الفنادق ومطاعم الفطور في الصباح الباكر نرى الخدم المرافقين للعائلات أكثر من زبائن الفندق بالجلوس بطاولات الأكل والصغار نائمين وهذا لا خلاف عليه ولكن مجرد ملاحظات .
والمهم في طرحنا لهذا الموضوع أن السفر إلى مختلف بلدان العالم مرة أو مرتين في السنة أو من خلال الأعياد أو الإجازات ما هي إلا متعة العائلات برفقة أفراد العائلة خاصة صغار الأطفال لأن الوالدين في بلدانهم مشغولان طوال اليوم في عمل البعض من الآباء والأمهات خاصة حديثي الزواج والعمل والذين لديهم أطفال ليس عندهم الوقت الكافي لرؤية أبنائهم الصغار إلا في فترات قصيرة بالليل قبل نوم الأطفال .
وأما البعض من الرجال والنساء خاصة المتقاعدين فإن بعض الرجال متواجدين في الدواوين الصباحية أو المقاهي الشعبية أو البعض مشغولين بأعمالهم الخاصة في محلاتهم .
والبعض من النساء يقضون أوقاتهن مع صديقاتهن في (شاي الضحى) أو التزاور إلى صديقاتهن أو الخروج إلى الأسواق أو بالحدث التكنولوجي وهو الهاتف الذكي بالهذرة النسائية التي ليس لها معنى أحياناً مع صديقاتهن لقضاء وقت الفراغ .
إننا نقول هنا أن متعة السفر بدون مرافقة الخدم هي أحسن متعة وأحسن سفر بأن تلتقي العائلة مع أطفالهم الصغار يجرون عرباناتهم بأنفسهم ويذهبون معهم إلى الحدائق والنزهات ويتناولون فطور الصباح معهم وكذلك الغداء والعشاء وفي نفس الوقت توفير مصاريف السفر بحجز الغرف للخدم خاصة الذين يسكنون في الفنادق.
كما يفتكون من بعض الخدم الذين يتركونهم في حالهم مع أطفالهم ويهربون منكم ولا تقدرون أن تعملوا أي شيء وتعضون أصابع الندم .
وأنا أعرف بعض الأصدقاء المرافقين لعائلاتهم ومعهم أطفالهم لا يأخذون الخدم معهم لأنهم كما يقولون السفر فرصة للتمتع بمرافقة أطفالنا معنا لأن هذا الوقت الوحيد الذي نجلس فيه أكبر وقت مع أطفالنا في السفر ونحن نسافر علشان أطفالنا إلى جانب التمتع بالسفر والمشتريات طبعاً .
آخر الكلام :
كلكم المسافرين إلى بلدان مختلفة ترون السياح الأجانب معهم أطفالهم يجرون عرباناتهم بأنفسهم ويحملون أكياس المشتريات ولا توجد خادمة تمشي وراءهم أو بجانبهم وهم يرون أن أحلى أيام وأسابيع السفر مع أطفالهم لأن السفر لهم وليس لنا كما يقول البعض عندما نلتقي معهم ونتحدث معهم عن رحلاتهم في مختلف بلدان العالم .
مع تمنياتنا لكم برحلات سفر سعيدة إلى مختلف بلدان العالم سواء مع أطفالكم بدون الخدم المرافقين أو مع الخدم أو حتى لوحدكم لأن في الأسفار سبع فوائد كما يقول المثل الدارج فاستفيدوا من سفراتكم بهذه الفوائد السبع .
يبقى القول أن ملاحظاتي بمرافقة الخدم للعائلات ليست مقتصرة على الكويتيين فقط ولكن على الخليجيين والعرب أيضاً حسب مشاهداتي في أثناء سفري مما جعلني أطرح هذا الموضوع .
وسلامتكم .

بدر عبد الله المديرس
[email protected]

هذا المحتوي ( اخبار العالم اليوم خدم العائلات المسافرة ) منقول بواسطة محرك بحث مصر 24 وتم نقله كما هو من المصدر ( الوطن الكويتية )، ولا يعبر عن وجة نظر الموقع ولا سياسة التحرير وانما تقع مسئولية الخبر وصحته علي الناشر الاصلي وهو الوطن الكويتية.

قد تقرأ أيضا